العيادة القانونية تعقد يوماً دراسياً حول الشباب الفلسطيني ودوره في الحياة السياسية العامة

19 - تشرين الثاني - 2017

 

عقدت العيادة القانونية في كلية الشريعة والقانون في الجامعة الإسلامية بالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية وبتمويل من الاتحاد الأوروبي يوماً دراسياً بعنوان:" الشباب الفلسطيني ودوره في الحياة السياسية العامة"، والذي يأتي ضمن أنشطة مشروع نحو طلبة جامعيين أكثر وعياً تجاه قضايا الديمقراطية والمشاركة السياسية والحكم الرشيد، وأقيم اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة في مبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور سلمان الداية- عميد كلية الشريعة والقانون، والدكتور محمد أبو الخير- منسق دائرة غزة الانتخابية، والدكتور حسام الدين الدن- مدير العيادة القانونية، والأستاذ جميل الخالدي- مدير مكتب غزة الإقليمي للجنة الانتخابات، ولفيف من المهتمين والمعنيين، وممثلون عن النقابات المهنية والمؤسسات التعليمية، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في الجامعة.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أوضح الأستاذ الدكتور الداية أن القرآن الكريم جامع لأصول الخير التي تحرس وتحفظ جميع مناحي الحياة وهي تمثل كافة الميادين التي يصبو إليها الإنسان الطامح، مشيراً إلى أن ميدان السياسة في الإسلام مهيأ للرجل والمرأة للحضور والتنافس بينهما في مختلف الميادين.

ونوه الأستاذ الدكتور الداية إلى صور المرأة المشرقة في عهد الرسول الكريم، وحضورها المتميز، ودفاعها عن الحق، وإثباتها للحقائق، ومشاركتها في كافة جوانب الحياة، ودعا الطلبة إلى الجد والاجتهاد والالتزام بالأخلاق والهمم العالية والعزيمة والقلب السليم.

وأشاد الأستاذ الدكتور الداية بالجهد المبذول من القائمين على اليوم الدراسي والداعمين للأنشطة اللامنهجية والعمل على تحقيق مبدأ الشفافية والعدالة والنزاهة وتقديم كل الفوائد للطلبة.

ومن ناحيته، أفاد الأستاذ الخالدي أن اليوم الدراسي يأتي ضمن أنشطة أعمال الشباب الفلسطيني ودوره في الحياة العامة، وفي إطار العديد من الأنشطة التي تنفذها لجنة الانتخابات المركزية مع مؤسسات المجتمع المدني لتعزيز إطار التعاون وتشجيع الشراكة وزيادة الوعي الانتخابي للشباب.

وأوضح الأستاذ الخالدي أن لجنة الانتخابات حرصت على التواصل مع الجامعات الفلسطينية من خلال تنفيذ عدة مشاريع؛ لتعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية، ودعم قضايا حقوق المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة، مبيناً أن اللجنة تصبو إلى إيجاد بيئة مناسبة لتعزيز المسار الديمقراطي.


الجلسة العلمية الأولى

وفيما يتعلق الجلسات العلمية، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، وترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور تيسير إبراهيم، وجاءت تحت عنوان:" الشباب ودوره في تعزيز مبادئ الديمقراطية والمشاركة السياسية"، واستعرضت الباحثة تسنيم الغرة- من الجامعة الإسلامية، ورقة عمل بعنوان:" واقع المشاركة السياسية للشباب الفلسطيني"، وتناول الباحث محمود الديراوي- من جامعة الإسراء، ورقة عمل بعنوان:" معوقات المشاركة السياسية للشباب في فلسطين"، وتطرق الباحث رامي غبون- من الجامعة الإسلامية، إلى تجربة العيادة القانونية في الجامعة الإسلامية في تعزيز مفاهيم الديمقراطية والمشاركة السياسية لطلبة الجامعة، وتحدث الباحث أحمد النجار- من جامعة الأزهر، حول التمييز الإيجابي عبر تبني نظام الكوتا متطلب أساسي لتعزيز المشاركة البرلمانية للشباب الفلسطيني، وعرجت الباحثة مريم أبو الحسنى- من مجلس طلبة الجامعة الإسلامية، على تجربة مجلس طلبة الجامعة الإسلامية في تعزيز مبادئ الديمقراطية والحكم الرشيد، ونوهت الباحثتان سمر أبو ملوح، ورواء حمادين- من الجامعة الإسلامية، إلى المعوقات التي تساهم في إضعاف المشاركة السياسية للشباب الفلسطيني.

الجلسة العلمية الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور عفيف أبو كلوب- رئيس قسم الشريعة والقانون، وناقشت آليات تعزيز المشاركة السياسية للمرأة وفئة ذوي الإعاقة من الشباب، واستعرضت فيها الباحثة دعاء سمور- من الجامعة الإسلامية، ورقة عمل بعنوان:" نظرة الشريعة الإسلامية لمشاركة المرأة في الحياة السياسية العامة وتقلد الوظائف العليا، وأشارت الباحثة أسماء الكحلوت إلى واقع مشاركة المرأة الفلسطينية الشابة في الأنشطة الانتخابية والديمقراطية، وتناولت الباحثة إيمان أبو عويمر، التشريعات الدولية والمحلية لتعزيز المشاركة السياسية لذوي الإعاقة، ونوه الباحث سعدي أبو عمرة- من الجامعة الإسلامية إلى حق ذوي الإعاقة في المشاركة السياسية.

 





 
أخبار أخرى